منتديات الامير

اسلاميات اغاني برامج فيديو
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحوار الاسري واقعه معوقاته وطرق تفعيله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنرال
عضـو بـرونـزي
عضـو بـرونـزي


ذكر
عدد الرسائل : 155
العمر : 28
مزاجي :
تاريخ التسجيل : 03/09/2008

مُساهمةموضوع: الحوار الاسري واقعه معوقاته وطرق تفعيله   الإثنين سبتمبر 08, 2008 6:02 pm




addthis_pub = 'n-gmr.com';




بسم الله الرحمن الرحيم

إليكم هذا المقال الذي انتقيتة من مقالات الشيخ الدكتور / إبراهيم الدويش

والذي هو بعنوان

الحوار الاسري واقعه معوقاته وطرق تفعيله

هذا هو عنوان لقاء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالرياض، وليس غريباً تفاعل المتحاورين وحيويتهم أثناء اللقاء فموضوعه جاء في وقتٍ المجتمعُ بمسيس الحاجة إليه، فقد أثرت المتغيرات على البيوتات كثيراً حتى أصبحت البعض منها أشبه ما تكون بالفنادق لا يلتقي أفرادها إلا في ممراتها، فهذا داخل وهذا خارج، وسلام وابتسام ومجاملات، والبركة في الخدم والطباخين والسائقين لتلبية الحاجات والطلبات، فأفراد الأسرة ربما لا يتجالسون فضلاً على أن يتحاورون، فإذا كان واقع الحوار الأسري غائباً كما هو رأي غالب المتحاورين في اللقاء، فهل لنا أن نتساءل: لماذا هذا الغياب؟! ومن المسئول؟ هل هي المتغيرات الاجتماعية؟ أم هو أسلوب التربية الأسرية؟ أم هي مناهج التعليم؟ أم هي طرق التعليم القائمة على التلقين وليس على الحوار؟ أم هي ثقافة المعلم وضعف تأهيله؟ هل للظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها المجتمع تأثير؟ هل هي الظروف السياسية العالمية وصراعاتها الدموية؟ هل للمناخ تأثير..؟، وأياً كانت الأسباب فالواقع يحكي أن لغة الحوار المعاصرة - كل الحوار وليس فقط الأسري- قاسيةٌ يشهد بهذا مفرداتها والتي هي طلقات نارية من عيارات ثقيلة تُعدم الشخصية، وتقتل استقلالية الرأي، وعلى كل الأصعدة ففي الأسرةخذ واذهب وتعال وقم ونم )، وفي قاعات الدراسةاقرأ وافتح واخرج وامسح)، وأما في شاشات الفضائيات فكثير من برامجها الحوارية تُعلم الأجيال الشجار وليس الحوار، تعصب للرأي وصخب ورفع صوت ومقاطعات كلامية، والمذيع الناجح إعلامياً من ينجح في إذكاء نار الفتنة بين الضيفين، ويبلغ ذروة نجاحاته عندما يتعارك الضيفان ويتشابكان بالأيدي، ويهرب أحدهما خارج الاستديو على الهواء وأمام الملايين، أما الوصول للحق، أو حتى الاختلاف بأدب فهو فشل إعلامي ذريع، والبرنامج ميت لا حياة فيه!! وهكذا الحوارات الإعلامية اليوم أخطر على الجيل من آفات المخدرات والتدخين ونحوها، لأن المخدراتِ تفتك بالإنسان نفسِه، لكن الشجار والانتصار للنفس وضياع الحق يُعلِّم الإنسان الفتك بالآخر وظلمه والتسلط عليه، ناهيك عن اضطراب الأجيال والمشاهدين بين الآراء المتنازعة والاختلافات الفكرية والمذهبية المتطاحنة، ثم نريد بعد هذا كله أن نُعَلِّمَ الجيل الجديد في مجتمعاتنا مهارات الحوار وأدبياته؟! نعم للحوار حقيقة وله صورة، وأظننا الآن نعيش في صورته وهي خطوة، وستأتي خطوات لنعيش حقيقته، ومن سار على الدرب وصل؟! . والله من وراء القصد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحوار الاسري واقعه معوقاته وطرق تفعيله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامير :: (¯°·._.· منتديات الأمير العامة ·._.·°¯) :: ۩ஜ۩ஐ[ الــــــعــــــــامــــ ]ஐ۩ஜ۩-
انتقل الى: